العودة الى الاخبار >

بالتفصيل اليكم اهم الاحداث الفنيه لعام 2008

27/12/2008

شهد عام 2008 العديد من الأحداث الفنية ما بين حوادث الطلاق

والوفاة ورفع الدعاوى القضائية والتكريم والحصول على الجوائز وأحداث أخرى كثيرة تنوّعت ما بين الفرح والحزن والمآسي. وقد حرصنا على سرد أهم هذه الأحداث على امتداد العالم العربي كالتالي:.
أزمات فنية
شهدت بداية العام تبرئة محكمة جنح التهرّب الضريبي، الفنان راغب علامة من تهمة التهرّب من دفع ضرائب بقيمة 975 ألف جنيه عن نشاطه في مجال الغناء، أثناء فترة عمله مع شركة «عالم الفن» خلال الأعوام 2000 وحتى 2004.
توقيف المسلسل البدوي «فنجان الدم» الذي أنتجته شركة «سامه» للإنتاج الفني ولمخرجه الليث حجو والذي منع عرضه في الأيام الأولى من شهر رمضان المبارك على شاشة الـ
mbc .
من الخلافات الكبيرة التي جرت هذا العام حيث وصلت إلى حدّ التهديدات بالقتل وإيقاف العمل، تلك التي رافقت مسلسل «أسمهان» لمخرجه شوقي الماجري وكاتبه ممدوح الأطرش، والذي تعرّض منذ كتابة نصّه لمطالبات بوقفه وتهديدات بعدم إتمامه وخلافات حول من سيتقلد شخصياته. وبعد عرض العمل، رفعت قضايا ضده من عدة شخصيات ذات صلة بعائلة الأطرش في مصر وسوريا ولبنان وتشكيك بأحداثه ومصداقيتها.
نشبت خلافات بين مروان قاووق كاتب نص «باب الحارة» ومخرجه بسام الملا بسبب كتابة قاووق نص مسلسل آخر. وهذا ما رفضه المخرج بسام الملا والذي تسبّب برفعه لدعوى تغريم مالي ومطالبته بإيقاف كتابته لأي عمل دمشقي آخر سوى «باب الحارة».
إختراق هيفاء وهبي لقرار منعها من دخول الكويت بسبب وضعها على قائمة بعض المغنيات الممنوعات من دخول الكويت، حيث استطاعت أن تدخل البلد بدعوة خاصة من أسرة كويتية متنفذة على الصعيدين الإقتصادي والسياسي لإحياء حفل زفاف. وقد حضرت هيفاء في نفس يوم الزفاف وغادرت بعد انتهائه مباشرة. وتمت هذه الزيارة في سرية تامة فضحتها إحدى النساء القريبات من دائرة الحدث.
توقيف الفنان جورج وسوف في السويد لشكوك بحيازته المخدرات.
إقالة نقيب الفنانين السوريين صباح عبيد بعد صراعات طويلة أشعلها مع عدد كبير من الفنانين السوريين والعرب.
الفنانتان ميريام فارس ونيكول سابا تعرّضتا لدعوى قضائية من نقابة الموسيقيين، فحكمت محكمة جنح القاهرة الجديدة بغرامة قدرها 2000جنيه ضد الفنانة ميريام فارس؛ وذلك لقيامها بالغناء في الأندية والفنادق بدون ترخيص، وقد حدث الشيء نفسه مع نيكول سابا.
في الثلث الأخير من عام 2008، فاجأ الفنان أشرف زكي، نقيب الممثلين، الجميع عندما فجّر عدة قرارات تسبّبت في العديد من المشاكل، ونصّت على تحديد مشاركة الفنانين العرب بعمل واحد فقط خلال العام، وألا يزيد عددهم على اثنين في العمل الواحد، فضلاً عن وقف أي تصاريح عمل جديدة في أية أعمال لمدة عام. وأثارت هذه القرارات ردود فعل عنيفة من كافة الأوساط الفنية وغير الفنية في مصر والمنطقة العربية. وما إن هدأت تبعات قراره حتى اتخذ قراراً آخر بالإستقالة من منصبه لولا تدخلات الفنانين وأعضاء النقابة ما دفعه للعدول عن قراره.
أصدرت محكمة استئناف القاهرة حكماً بالحجز على منقولات شقة الفنان سعيد صالح؛ وفاءً للحق المدني لصالح الكاتب الصحفي عبد الفتاح يونس بمبلغ 5719 جنيهاً بسبب الأضرار التي لحقت به نتيجة تهشيم سيارته.
خلال شهر أكتوبر أقام السيناريست أحمد صالح دعوى قضائية ضد منتج فيلم «قبلات مسروقة» يطالب فيها بتعويض مليون جنيه عن الأضرار التي تعرض لها؛ بسبب تدخلات المخرج خالد الحجر في سيناريو الفيلم.
وفي شهر أكتوبر تسببت الفنانة هيفاء وهبي في تقديم استجواب عاجل ضد رئيس الوزراء المصري تحت قبة البرلمان؛ حيث تقدم علي فتح الباب النائب في البرلمان المصري بسؤال عاجل إلى كل من رئيس الوزراء ووزير التربية والتعليم حول صحة ما نشر عن تصوير هيفاء فيلم «دكان شحاتة» في مبنى مدرسة «الشروق» الخاصة التابعة لحي المعادي بمحافظة حلوان.
شهد شهر نوفمبر إقامة الفنانة شيريهان دعوى قضائية ضد وزير المالية المصري ورئيس مصلحة الضرائب، ومدير بنك القاهرة بصفتهم العامة، تطالبهم بتعويض مادي عن الأضرار الكثيرة التي لحقت بها بسبب صدور قرار بالحجز على أرصدتها في أحد البنوك؛ لوجود ضرائب عليها، وهو ما نفته شيريهان تماماً مؤكدة أنها ليست مالكة أو مساهمة في شركة الإنتاج الفني التي قدرت عليها تلك الضرائب، والتي تبلغ 435 ألف جنيه ...