العودة الى الاخبار >

حديث عن "معاناة" مايكل جاكسون من مرض نادر مميت

27/12/2008



نشرت تقارير صحفية غربية خبرا عن معاناة المغني الأمريكي الشهير مايكل جاكسون من مرض جيني نادر قد يتسبب في وفاته ما لم يجر جراحة عاجلة لزراعة الرئة.

ونقلت معظم الصحف الغربية المعروفة وشبكات التلفزة الاثنين 22-12-2008 الخبر عن الكاتب إيان هالبرن الذي يكتب حاليا سيرة جديدة عن حياة جاكسون ومفاده "إن الحالة الصحية للمغني الأمريكي حرجة جداً ولا تسمح بإجراء عملية جراحية وقد يكون الآن يصارع للبقاء على قيد الحياة".

وأضافت التقارير أن الكاتب الكندي أكد بأن جاكسون (50 عاماً) مريض جداً إلى درجة أنه "لا يقوى على الكلام وفقد 95% من القدرة على النظر في عينه اليسرى بسبب معاناته من مرض في الرئة وتفاقم حالته الصحية".

وأضافت أن جاكسون "يعاني أيضاً من انتفاخ في الرئة ومن أعراض معوية عضال ويحتاج إلى زراعة رئة لكنه وضعه الصحي قد لا يسمح بإجراء هذه العملية".

وفي منتصف شهر ديسمبر الحالي أعرب مايكل جاكسون عن نيته بيع أبواب مزرعته "نفرلاند" وأحد قفازيه البيض وألفي غرض آخر من ممتلكاته الخاصة في مزاد علني يستمر خمسة أيام في بيفرلي هيلز، في نيسان (أبريل) المقبل.

وقال الدلاّل دارن جوليان آنذاك إن جاكسون يسيطر تماماً على المزاد، ويشرف بنفسه على اختيار أغراضه المعروضة للبيع، ومن ضمنها فردة قفاز ارتداها في تصوير الشريط المصور لأغنية "بيلي جين" في عام 1983. ورفض جوليان تخمين سعر بوابات "نفرلاند"، مشيراً إلى أنها تحمل "الكثير من التاريخ".

وكان أحد قفازي جاكسون بيع عام 2006 في المزاد بنحو 35 ألف دولار، فيما بيعت جواربه بـ15 ألف دولار عام 2005. أما دليل المزاد فيباع بمائة دولار أمريكي للنسخة، وهناك نسخ بكميات محدودة موقعة من جاكسون قيمة الواحدة منها 500 دولار.

وكان ملك البوب الأمريكي وقع في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي عقداً لبيع المزرعة، التي كان اقترض أموالاً قبل نحو عام من الشركة التي كانت تستثمرها. وبموجب العقد يمكن لجاكسون أن يستمر بالعيش في "نفرلاند".