العودة الى الاخبار >

هل سيكون مصير رولا سعد كالفنانة الراحلة سوزان تميم؟

27/12/2008

في أعقاب تهديدات مجهولة بالقتل والتصفية الجسدية أعلنت المطربةاللبنانية رولا سعد حالة استنفار أمني قصوى في أسلوب تأمين تواجدها سواء في الحفلات أو الأماكن العامة ,أو حتى داخل المسكن الخاص بها بعد أن ظلت على مدار الأيام الماضية تعيش تحت سطوة مشاعر الترقب والحذر والخوف تحسباً لأية مخاطر قد تتعرض لها بناء على تلك التهديدات.
وقررت رولا الإستعانة بعدد من الحراس الشخصيين "البودي جارد" ليرافقونها في كل خطواتها وتحركاتها أينما ذهبت أو حلت من أجل تأمين سلامتها الشخصية وتوفير المزيد من الحماية لها.
رولا كانت أكثر حرصاً على ألا تتسبب الحراسة الأمنية المشددة في التأثير سلبياً بطريقة أو بأخرى على أساليب التعامل مع معجبيها وجمهورها إذ اتفقت مع البودي جارد المرافقين لها على إبعاد أي شخص يحاول الإقتراب منها مدعياً أنه معجب ولكن بأسلوب شيك ومهذب حتى لا يسيء ذلك إلى المعجبين.
يجدر بالذكر أن هذه ليست هي المرة الأولى التي تتعرض فيها رولا سعد إلى مخاطر من هذا النوع فقد سبق أن تعرضت شقتها في بيروت قبل بضعة أشهر للإقتحام والسطو المسلح من قبل مجهولين.
كما تم العثور على أجهزة مخصصة لأغراض التنصت داخل نفس المسكن وهو ما جعل رولا لا تتوانى عن فرض حراسة أمنية على الشقة أيضاً.